The Scout.org website uses "cookies", both internal and from third parties. Cookies are small text files placed on your end user device and help us to distinguish you from other users, to enhance your experience on scout.org. If you continue, we'll assume that you are happy to receive cookies on our website. You can change your browser's cookie settings at any time. To find out more about how we use cookies and how to manage your browser settings read our Cookies Policy.

الأمم المتحدة

لقد كان الهدف دائمــًا الذي تسعي إليه كل من الكشافة والأمم المتحدة هو خلق عالم أفضل. وبطريقة أو بأخرى، تسعي كلتا المنظمتين إلى العمل من أجل (أو المساهمة في) نشر السلام العالمي وتحقيق التنمية ودعم حقوق الإنسان وتربية الشباب. ومنذ الأيام الأولى للأمم المتحدة، شارك الكشافة في مختلف البرامج والمبادرات والمشاريع المشتركة مع هيئات الأمم المتحدة المختلفة.

اليوم، تعتبر المنظمة العالمية للحركة الكشفية واحدة من أكثر من 130 منظمة دولية غير حكومية تتمتع بالوضع الاستشاري العام لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، حيث حصلت على هذا الوضع الاستشاري في وقت مبكر من عام 1947. ويتم دعوة الكشافة بصفة منتظمة للتعبير عن وجهات نظرها بشأن العديد من الموضوعات التي تُـجري مناقشتها في الأمم المتحدة، كما تشارك الحركة الكشفية في العديدة من المشاورات التي تتعلق بوضع الشباب في العالم.

وفي الآونة الأخيرة، شاركت الكشافة العالمية في تجميع المدخلات من أجل تحقيق أهداف التنمية بعد عام 2015 بعد الانتهاء من الأهداف الإنمائية للألفية (2000-2015). وقد عبرت هيئة الأمم المتحدة عن تقديرها لمساهمات الكشافة في البحث الاستقصائي العالمي تحت مسمي "عالمي" وعمليات التشاور الأخرى بعنوان "العالم الذي نريده" من أجل تحقيق أهداف التنمية بعد عام 2015، وذلك في حفل خاص نظمته الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر 2013.

التعاون على المستوى المحلي مع الأمم المتحدة

وعلى المستوى المحلي، تشارك الكشافة بقوة مع الأمم المتحدة في معالجة العديد من القضايا ذات الاهتمام العالمي، مثل :

  • مكافحة ظاهرة عمل الأطفال
  • المياه النظيفة والصرف الصحي
  • الوقاية من تعاطي المخدرات
  • حالات الطوارئ والإغاثة الإنسانية
  • الصحة
  • التوعية بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) والوقاية منه.
  • التدريب على المهارات الحياتية
  • نشر السلام وبناء المصالحة

وقعت الأمم المتحدة والمنظمة العالمية للحركة الكشفية العديد من مذكرات التفاهم. وتساعد كل هذه الاتفاقيات الكشافة لتحسين البرامج والوصول إلى المجتمعات المحلية بشكل أكثر فعالية.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاطلاع على "الكشافة والأمم المتحدة" (متوفر باللغة الإنجليزية والفرنسية).

الجانب الفكري والتوعية على الصعيد العالمي

لا يقتصر أثر الحركة الكشفية على اتخاذ إجراءات وتنظيم أنشطة على المستوى المحلي. تلعب الكشافة العالمية دوراً هامـًا في التوعية بضرورة تحسين السياسات العالمية، وخاصةً تلك التي تؤثر على الشباب. وقد كان لإقرار الأمم المتحدة لسياستها الخاصة بالشباب أثره الإيجابي في إظهار الاهتمام الخاص الذي يتمتع به الشباب في كل الدول في جميع أنحاء العالم. وقد حقق العمل في مجـال التوعية نجاحـًا في العديد من المجالات، على سبيل المثال:

  • التنوع الثقافي
  • البيئة
  • الفرص بين الجنسين
  • مبادئ الإنسانية والعولمة
  • الأهداف الإنمائية للألفية
  • التربية غير الرسمية
  • السلام والتنمية المستدامة
  • حقوق الطفل
  • توظيف الشباب
  • تمكين الشباب
  • سياسات الشباب

لقد أسفر التعاون بين الأمم المتحدة والكشافة عن العديد من الفوائد للشباب في جميع أنحاء العالم. ومن خلال الأثر الاجتماعي للحركة الكشفية ومساهمتها البناءة في المجتمع، تعمل الكشافة العالمية على تحقيق أهدافها في إطار من الشراكة مع الأمم المتحدة.

لمزيد من المعلومات عن الأمم المتحدة، يرجي زيارة الرابط التالي.

Back to top

منظمة العمل الدولية (البرنامج الدولي للقضاء على عمل الأطفال)

منظمة العمل الدولية هي وكالة تابعة للأمم المتحدة متخصصة في قضايا العمل والعمال. وتسعى منظمة العمل الدولية لتعزيز حقوق الإنسان وحقوق العمال من خلال وضع معايير دولية لحقوق العمال الأساسية مثل: حرية تكوين الجمعيات، والحق في التنظيم، والمفاوضات الجماعية لحفظ حقوق العاملين، وحظر العمل القسري، والمساواة في الفرص والمعاملة، وغيرها من المعايير التي تنظم الأوضاع في المجال الكامل للقضايا والمسائل ذات الصلة بالعمل والعمالة.

يعمل البرنامج الدولي للقضاء على عمل الأطفال من أجل القضاء التدريجي على ظاهرة عمل الأطفال من خلال تعزيز القدرات الوطنية لمعالجة مشاكل عمل الأطفال، وتأسيس حركة عالمية لمكافحة ظاهرة عمل الأطفال. وقد انطلق البرنامج الدولي للقضاء على عمل الأطفال في عام 1992 من جانب منظمة العمل الدولية، ويعتبر عمل البرنامج هام جداً وخاصةً للمساهمة في "برنامج العمل اللائق" لمنظمة العمل الدولية

لقد كانت القوة الدافعة التي أدت لشراكة الحركة الكشفية العالمية مع منظمة العمل الدولية والبرنامج الدولي للقضاء على عمل الأطفال هو اهتمام الكشافة بحقوق الأطفال والشباب وحمايتها. وقد تم الاعتراف بهذا الاهتمام رسميـًا مع خلال توقيع مذكرة تفاهم تتمحور حول التعريف بحقوق العمال والمساهمة في القضاء على ظاهرة عمل الأطفال في عام 2004. وقد تم تجديد مذكرة التفاهم مرتين، ويمكن تحميل أحدث مذكرة تفاهم (للفترة من 2012-2017) هنـا.

منذ عام 1992، ما زالت الكشافة العالمية ومنظمة العمل الدولية وبرنامجها الدولي للقضاء على عمل الأطفال تقوم بدعم انتشار "برنامج التوسع الكشفي"، الذي حقق نجاحـًا كبيراً في كينيا، ليصل إلى الدول الأخرى في جميع أنحاء العالم. ويستهدف "برنامج التوسع الكشفي" الشباب المهمشين، وخاصةً هؤلاء الذين يعيشون ويعملون في الشوارع، ويساعدهم على الاندماج من جديد في المجتمع عن طريق تعليمهم مهارات حياتية ومهنية.

مزيد من المعلومات حول منظمة العمل الدولية.

Back to top

حملة الأمم المتحدة للألفية (الأهداف الإنمائية للألفية وبرنامج التنمية بعد عام 2015)

تبرز وتلهم وتشجع حملة الأمم المتحدة للألفية المشاركة الشعبية والعمل من أجل تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية. وباعتبارها مبادرة من الأمم المتحدة، تهدف الحملة إلى دعم جهود المواطنين في جعل حكوماتهم مسئولة عن وعد الألفية.

يرتبط الغرض من الأهداف الإنمائية للألفية ارتباطـًا وثيقـًا بالكشافة، ليس فقط بسبب اهتمام الكشفية بتنمية الأطفال، ولكن أيضـًا لأن عدد كبير من أعضاء الحركة الكشفية يعيش حاليــًا في دول تأمل في تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية. وقد تم الاعتراف رسميـًا باهتمام الكشافة بحملة الأمم المتحدة للألفية من خلال توقيع مذكرة تفاهم في عام 2005 بهذا الخصوص. انقر هنا لتحميل مذكرة التفاهم.

ومن أجل دعم حملة الأمم المتحدة للألفية على وجه الخصوص، فقد أطلقت الكشافة العالمية "حملة شباب العالم"، والتي تهدف إلى توعية الشباب بقضايا التنمية وتشجعهم على العمل من أجل الاستجابة لاحتياجات مجتمعاتهم. وكجزء من الحملة، فقد تم تشجيع الجمعيات الكشفية الوطنية لتطوير مشاريع لمراحل الكشاف المتقدم في الجمعيات الكشفية في المجالات التالية: الســلام والأمن ونزع السلاح والتنمية والقضاء على الفقر وحماية بيئتنا المشتركة.

حيث أن الأهداف الإنمائية للألفية تصل إلى نهايتها في عام 2015، فقد بدأت الأمم المتحدة عدة محادثات لتجميع مدخلات من أجل الأهداف الإنمائية الجديدة بعد عام 2015، وذلك بالتنسيق مع حملة الأمم المتحدة للألفية. وقد لعبت الحركة الكشفية العالمية دوراً هامـًا في المناقشات والمحادثات ولاسيما من خلال البحث الاستقصائي العالمي تحت مسمي "عالمي"، والذي ضم أكثر من مليون صوت من الأشخاص في جميع أنحاء العالم. وقد دخلت الكشافة في شراكة مع حملة الأمم المتحدة للألفية للمساعدة في جمع أصوات الكشافة ومجتمعاتهم. وتم التعبير عن تقدير جهود الحركة الكشفية العالمية من جانب الأمم المتحدة وذلك في احتفال خاص حول الأهداف الإنمائية بعد عام 2015 والذي أًقيم على هامش الاجتماع السابع والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في سبتمبر 2013.

للتعبير عن موقفك بشأن برنامج التنمية بعد عام 2015، لا يستغرق الأمر منك أكثر من 3 دقائق للتصويت على أولوياتك المفضلة من.

لمزيد من المعلومات حول حملة الألفية، يرجي زيارة الرابط التالي: millenniumcampaign.org

مزيد من المعلومات حول محادثات الأهداف الإنمائية بعد عام 2015، يرجي زيارة الرابط التالي: worldwewant2015.org

Back to top

برنامج الأمم المتحدة للبيئة

برنامج الأمم المتحدة للبيئة هو صوت البيئة داخل منظومة الأمم المتحدة. يعتبر برنامج الأمم المتحدة للبيئة بمثابة العامل المحفز والداعم والموجه والمُـيّسر لتشجيع الاستخدام الرشيد للموارد الطبيعية وتدعيم التنمية المستدامة للبيئة العالمية.

في عام 1990، تعاونت المنظمة العالمية للحركة الكشفية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في نشر وثيقة "الكشافة: العمل من أجل البيئة"، حيث ساعدت هذه الوثيقة الجمعيات الكشفية الوطنية في دمج التربية البيئية في البرنامج الكشفي العام. وقد امتد نطاق مشاريع الكشافة العالمية مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة ليتجاوز مجال مشاريع معينة للتربية البيئية، وخاصةً بعد حضور الكشافة اجتماع مجلس إدارة برنامج الأمم المتحدة للبيئة والمؤتمرات الدولية حول الأطفال للشباب. وقام برنامج الأمم المتحدة للبيئة أيضًا بدعم ورش عمل التوعية البيئية في قرية التنمية العالمية التي تم تنظيمها في المخيم الكشفي العالمي عام 2007 في إطار الاحتفال بمئوية الكشفية (بالمملكة المتحدة). وفي عام 2012، تم انتخاب نهاتن نجوين، وهو كشاف عمره 18 عامًا من كندا، في لجنة تيسير عمل المجموعات الكبرى في برنامج الأمم المتحدة للبيئة؛ كمنسق مشترك للأطفال والشباب .

لمزيد من المعلومات حول برنامج الأمم المتحدة للبيئة، يرجى زيارة الرابط التالي: unep.org

Back to top

اليونسكو

تسعي منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) إلى نشر السلام من خلال تشجيع التعاون الدولي بين الدول الأعضاء في مجالات التربية والعلوم والثقافة والاتصالات.

في عام 2012، تمت ترقية الوضع الذي تتمتع به المنظمة العالمية للحركة الكشفية لدي اليونسكو إلى وضع العضو المنتسب، وهو أعلى وضع لأي هيئة تقيم علاقات شراكة مع اليونسكو، وذلك عقب قرار اتخذه المجلس التنفيذي لليونسكو. وقبل ذلك، كانت الكشفية العالمية تتمتع بالوضع الاستشاري لدى اليونسكو منذ عام 1970. وتؤدى هذه العلاقة الرسمية إلى تسهيل تطوير مشاريع مشتركة في جميع أنحاء العالم. وعلى وجه الخصوص، فقد ركزت مشاريع الكشافة العالمية واليونسكو حول موضوعات السلام والتربية والتعليم والتنوع الثقافي. ويمكن إيجاد بعض الأمثلة على هذا التعاون على أرض الواقع في برنامج "مخيم السلام" المستمر واللقاءات الكشفية الدولية للتعرف على الحضارات وتبادل الثقافات (مصر، 1998-2002).

كان نتيجة الصفة الرسمية التي حصلت عليها الحركة الكشفية العالمية مشاركة الحركة الكشفية أيضًا في عدد من أنشطة اليونسكو. وقد حضر الكشافة من عدة دول كأعضاء في وفود الكشافة المشاركة في المؤتمر العام ومنتديات الشباب لليونسكو، كما كانت المنظمة العالمية للحركة الكشفية ترسل بانتظام ممثلين لمؤتمرات اليونسكو الدولية حول التعليم. وقد شاركت اليونسكو أيضًا في أنشطة الحركة الكشفية العالمية، ونظمت ورش عمل في قرية التنمية العالمية في المخيمات الكشفية العالمية. كما ساهمت اليونسكو بالدعم المالي في المؤتمر العلمي العالمي لعام 2007 الذي نظمته المنظمة العالمية للحركة الكشفية. ومن خلال وضع "العضو المنتسب" الجديد الممنوح للمنظمة العالمية للحركة الكشفية لدي اليونسكو في مارس 2012، من المتوقع أن يشهد التعاون والدعم المتبادل فيما بين المنظمة العالمية للحركة الكشفية واليونسكو نمواً ملحوظـًا للمساعدة على التقدم في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

لمزيد من المعلومات حول اليونسكو، يرجي زيارة الرابط التالي: unesco.org

Back to top

اليونيسيف

يقدم صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) المساعدة التنموية للأطفال وأسرهم من خلال التركيز على المجالات التالية: الحفاظ على حياة الطفل ونمائه والتعليم الأساسي والمساواة بين الجنسين ومكافحة فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) وحماية الطفل ومناصرة السياسات والشراكات.

منذ أواخر الثمانينات، تعاونت الكشافة العالمية واليونيسيف في عدد كبير من المشاريع المتخصصة في تنمية الطفل في جميع أنحاء العالم. وقد تم إضفاء الطابع الرسمي على الاهتمام المشترك في هذا الموضوع من خلال اتفاقية خاصة للتعاون حول علاج الجفاف بتعويض السوائل عن طريق الفم في عام 1994 ومذكرة تفاهم في عام 2005 تغطي المبادرات المشتركة حول الذكرى المئوية للحركة الكشفية وما بعدها. انقر هنا لتحميل مذكرة التفـاهم .

وتمتد الشراكة بين الكشافة العالمية واليونيسيف عبر تاريخ طويل من المشاريع المشتركة، حيث كان العديد من هذه المشاريع يغطي صحة ورفاهية الأطفال والشباب. وفي كثير من الأحيان، كان الكشافة يقودون جهود التعبئة المجتمعية لهذه المبادرات المشتركة، وكانوا يقومون بدور الدعاة إلى الآباء والأمهات والمجتمع ككل، بهدف تشجيعهم على المشاركة في الأنشطة المخصصة للتوعية الصحية. ومن ناحية أخرى، تقوم اليونيسيف بتوفير الدعم الفني واللوجستي لبعض الأنشطة. وتتجسد بعض الأمثلة حول التعاون الوثيق فيما بين المنظمتين في استمرار الحملة الطويلة لتطعيم الأطفال في أفريقيا ومشروع المياه النظيفة والصرف الصحي في السودان وأفريقيا من 1990-2002. وقد شاركت الكشافة مع اليونيسيف في عدة مشاريع ومبادرات بارزة على المستوي الإقليمي والوطني والمحلي مع الاسترشاد بمذكرة التفاهم العالمية.

وقد ألقت الدكتورة/ سوزان بيسيل – مديرة برنامج "حماية الطفل" في اليونيسيف، كلمة في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي حول "الحفاظ على الأطفال في مأمن من الأذى" الذي قامت بتنظيمه بشكل مشترك الكشافة العالمية والكشافة السويدية في المخيم الكشفي العالمي الثاني والعشرين في السويد (عام 2011) . وأثناء كلمتها، قامت الدكتورة/ بيسيل بالثناء على دور الحركة الكشفية العالمية في التغيرات الملحوظة في السلوك الاجتماعي على مستوى العالم لضمان الحماية الكاملة للأطفال والشباب. وقالت أنها معجبة بشكل خاص بعملية الانخراط في المجتمع على نطاق واسع التي تتبعها الكشافة، والتي تقوم على أساس فهم أن حماية الأطفال ينبغي أن تمتد إلى جميع مجالات الحياة وإلى كافة الأنشطة المعنية بالأطفال. وفي السنوات الأخيرة، تسعي العديد من المنظمات المهتمة بقضايا الشباب والأطفال إلى التقرب من الكشافة، بهدف تمديد نطاق برامج الكشافة لحماية الأطفال والشباب، تحت عنوان "الحفاظ على الكشافة في مأمن من الأذى"، إلى خارج الكشافة..

لمزيد من المعلومات حول اليونيسيف، يرجى زيارة الرابط التالي: unicef.org

Back to top